يبدأ فريق الهلال الاول لكرة القـدم، اليـوم معسكره الاعدادي فى النمسا، والذي يستمر لمدة 18 يـومًا، سيدخل خلاله النادي 4 مباريات ودية تحدد لاحقًا، وذلك استعدادًا لانطلاقة العام الرياضي الجديـد.

وستكون افتتاحية موسـم الأزرق بملاقاة أهلي طرابلس الليبي 27 يوليو فى كاس الملك سلمان للأندية.

*— جيسوس يعود مجددًا *

وأعلن فريق الهلال عودته مدربه السابق البرتغالي جورجي جيسوس، ليقود الجهـاز الفنى للفريق لمدة موسـم رياضى واحد، وكان جيسوس سبق له وأن درب النادي اثناء موسـم 2019 قبل ان تتم اقالته.

— ديبالا .. على الطاولة الزرقاء

ربطت عدة صحف ايطالية النجـم الارجنتيني باولو ديبالا، المتوّج بكأس العالم حديثًا، بفريق الهلال، حيـث وضحت التقارير الي رغبة مسيري النادي العاصمي لكسب خدمات نجم روما الايطالي، ويعد اللاعب واحد مـن اهم الأسماء فى قائمة ناديه، اذ ساهم اثناء العام الماضي بـ26 هـدف اثناء 39 مباراة.

— مطالبات جماهيرية

طالبت أعداد مـن جماهير الهلال عبر اطلاق (هاشتاقات) متعددة، ادارة ناديها بالتعاقد مع اللاعب البرتغالي بيرناندو سيلفا، نجم خط وسـط فريق مانشستر سيتي الانجليزي، اضافة الى لاعـب الوسـط المتقدم سافيتش نجم فريق لاتسيو الايطالي.

كَمَا طالبت بعض الجماهير الهلالية بضرورة التعاقـد مع النجـم البرازيلي نيمار، الامر الذى قوبل بآراء مختلفة.

*— تغييرات طبية واسعة *

لم تشمل التغييرات فى النادي الأزرق، اللاعبـين والجهاز الفنى، بل تسعي الإدارة لتطوير الجهـاز الطبي، وذلك مـن اثناء ترقية الطبيب الاسباني خوان دوكي ليصبح مديرًا للإدارة الطبية فى النادي، وتعيين الاسباني “خوان خيمينيز” طبيبًا للفريق الاول، والايطالي “دييغو مانتوفاني” اخصائيًا للعلاج.

*— جانغ .. وقفة وفاء *

تكفُّلت ادارة النادي‬⁩ بكامل مصاريف علاج المدافع الكوري الجنوبي “جانغ هيون سو” فى بلاده، وذلك بعد اصابته بورم حميد فى الغدد اللمفاوية، وتتجه ادارة النادي لعدم تمديد عـقد اللاعب، ليصبح خارج أسوار النادي بشكل رَسْمِيٌّ.

*— استقطابات نوعية *

بينما ادارة النادي الأزرق قد اعلنت عَنْ صفقتين فقط، الاولى باستقطاب المدافع السنغالي خاليدو كوليبالي، قادمًا مـن فريق تشيلسى الانجليزي، ويعد واحدًا مـن اهم مدافعي العالم، بينما كانـت الصفقة الثانية بكسب خدمات لاعـب الوسـط البرتغالي روبن نيفيز قادمًا مـن وولفرهامبتون الانجليزي، بعد مسابقه مع عدة أندية أهمها برشلونه الاسباني.